-->

هجرة المواهب الكروية من قصر الشلالة ، إلى متى ؟

هجرة المواهب الكروية من قصر الشلالة

 

فقدت الكرة الشلالية في الآونة الأخيرة الكثير من المواهب الكروية ، والتي فضلت الإحتراف ودخول مغامرات مع فرق من مختلف الأقسام خاصة من القسم المحترف الثاني . وتختلف الأسباب  والدوافع لكن أهمها وأبرزها التهميش من جهة واختيار فرق ذات مشاريع كروية طموحة وهذا ما لا يوجد بمدينتنا .

قصر الشلالة قدمت ولا تزال تقدم الكثير من المواهب رغم معاناة قطاع الرياضة  فيها من الحقرة وسوء التسيير . فكيف لفرق تنتظر مساعدات البلدية  الشحيحة والتي تأتي مرة في السنة أن تستمر في العطاء .

فمثلا فريقا مولودية قصر الشلالة و شباب قصر الشلالة لكرة القدم يزخران  بخزان من المواهب والجواهر في الفئات العمرية لكن غياب الدعم الحقيقي من السلطات المحلية او حتى للاستثمارات والتمويلات الخاصة دائما ما يدفع بهاته المواهب الى الابتعاد عن فرقهم او التخلي عن كرة القدم  . 

 

 

هجرة جماعية للاعبين أمثال جابر نور الدين ، عناق ياسر وآخرهم بوفاتح ابراهيم  فضلوا اللعب لمدن مجاورة تدار فيها الرياضة كما يجب وأصبحت تلعب في الأقسام المحترفة في حين لازالت فرق مدينتنا في قاع ترتيب الأقسام الجهوبة  . معطيات تؤكد أن الرياضة الشلالية في الحضيض فلامسيرون قادرون على جلب الاستثمارات ، ولا جمعيات رياضية استطاعت التدخل وايجاد حلول جذرية لهذه الحالة .

بين مشاكل كثيرة وحلول غائبة يأمل الجميع  باستفاقة فعلية للرياضة الشلالية  وهذا ما لن يحدث بدون دعم من السلطات وتكاثف جهود الشخصيات الرياضية ، الجمعيات الرياضية وحتى الأنصار .

   .   

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: