-->

رئيس مولودية قصر الشلالة يهدد بالاستقالة

 رئيس مولودية قصر الشلالة يهدد بالاستقالة

 صرح رئيس مولودية قصر الشلالة الذي ينشط في الجهوي الثاني بومدين بومدين، عن رغبته  في الاستقالة من منصبه، بسبب الأزمة المالية الخانقة التي تخبط فيها الفريق، حيث أكد  أنه كان يراهن على تلقي الدعم المادي الكافي من السلطات الولائية لتجسيد الأهداف التي سطرها على المديين القصير والمتوسط، لكن هذا المشروع يبقى ـ حسبه ـ مجرد حبر على ورق. وقال بومدين في تصريح خص به يومية بولا، بأن مستقبل فريق مولودية قصر الشلالة أصبح يتواجد على كف عفريت، بعد التراجع عن الصفقات التي كان يعتزم إبرامها، إلى درجة أننا ـ كما أردف، “أصبحنا نفكر بجدية في الانسحاب، وذلك باستدعاء أعضاء الجمعية العامة لدورة استثنائية لترسيم الاستقالة، والتنصل من أي مسؤولية بخصوص المستقبل الغامض للوفاق، لأن الكرة تبقى في مرمى السلطات المحلية، وكل حساباتنا كانت مضبوطة على الدعم الكافي من الناحية المادية”. وعاد بومدين في معرض حديثه إلى “سيناريو” الموسم الفارط، وأشار في هذا الصدد إلى أنه أنفق من ماله الخاص  في النصف الثاني من البطولة، خاصة وأنه كان قد تسلم المشعل في ظروف جد حرجة، لما كان الفريق من بين المهددين بالسقوط، ورصيده لم يكن يتجاوز 13 نقطة، لتكون خاتمة المشوار بالخروج من دائرة حسابات مؤخرة الترتيب ، وهو “السيناريو” الذي لا  نريد ـ كما استطرد ـ  “تكراره، لأننا حفظنا الدرس جيدا، وحاولنا تشريح الوضع من جميع الجوانب، مع تسطير الصعود كهدف رئيسي، غير أن إشكالية قلة مصادر التمويل، جعلتنا نصطدم بواقع من الصعب الخروج منه بسلام لتخرج بلدية قصر الشلالة بتوزيع إعانة مالية ب 150 مليون سنتيم التي كانت من نصيب الفريق ، و هو غير كاف  حتى لفريق يلعب في القسم الشرقي”.  وانطلاقا من هذه المعطيات أكد بومدين، بأن قلق الأنصار على مستقبل الفريق في تزايد مستمر، لكن المكتب المسير الحالي لا يتحمل المسؤولية بالانسحاب من البطولة، مادامت مؤشرات الاستقالة قد لاحت في الأفق، والمشروع الرياضي الذي تم رسم معالمه الأولية لن يتجسد على أرض الواقع.

المصدر : صحيفة بولا 

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: