-->

أبناء قصر الشلالة يصنعون الحدث...عادة أبت إلا أن تدوم


السيد علي دحلاب رئيس الجمعية الخيرية بسويسرا AIDE (إعانة، إندماج، تطور و توازن) في ضيافة قناه المغاربية بالعاصمة البريطانية لندن

يقول سيد الخلق الحبيب المصطفى عليه أشرف الصلاة و أتم التسليم: "أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس"، و لقد ورد ذكر حب الله تعالى لعباده المحسنين في كذا موضع من كتابه الكريم و وعدهم بشرف النظر إلى وجهه الكريم يوم القيامة جزاءا لما كانوا عليه في دنياهم من طاعة و عمل كل خير إرتضوا به وجهه الكريم فكانوا أهلا لذلك. إن هذا الصنف من الناس من أمثال أخونا علي دحلاب –و هم كثر و لله الحمد- هم أصحاب رسالة و لا تربطهم بأخوهم الإنسان أية مصلحة مادية كانت ما كانت، أو بمعنى أشمل لا تربطهم بالطرف الأخر أية مصلحة دنيوية حتما سيكون مصيرها الفناء إذا ما هي لم ترتبط بالسماء و بالخالق سبحانه و تعالى. كيف لا ينطبق هكذا الكلام على أخونا علي دحلاب و الذي نعهد له بالتواضع مع الصغير قبل الكبير، و مع الضعيف و الفقير قبل القوي و الغني. كيف لا ينطبق كلامنا هذا على أخونا علي دحلاب و هو لا يأبى إلا أن يقضي شهر رمضان من كل سنة لا بسويسرا و جوها الرطب و بجوار عائلته، بل بدولة الطوغو بإفريقيا و أترك لكم إخواني عناء تعداد قائمة "غير موجود و غير معروف" بهذا البلد و أذكر منها على سبيل الحصر: المناخ الحار، إنعدام المرافق، غياب تام لشبكات الصرف الصحي و و و ...ألخ.

هؤلاء الناس حقا قد ملئت قلوبهم بحب الله تعالى و لا يرون الأشياء إلا بنظرة إيمانية يسعون من خلالها إلى رسم البسمة التي غابت على أوجه الكثييرين، و لسان حالهم يقول: أنا إنسان، أنا صاحب رسالة لأنني أنتمي إلى أمة إقرأ. أمة إقرأ هي أمة صاحبة رسالة و نحسبك كذلك أخي علي، أمة إقرأ أمة تغير إلى الأحسن و نؤمن بأنك من هذا الصنف أخي علي.

بمجهوداتكم أخي علي و بعد الله تعالى...أدخلتم البهجة إلى صدور عائلات عديدة في إفريقيا باستخراجكم للماء الشروب بعد جهد و عناء، فنتوسل إلى الله تعالى أن يبدلكم عن هذا الماء بشربة ماء يوم القيامة من اليد الشريفة لحبيبه المصطفى عليه أشرف الصلاة و أتم التسليم لن تظمؤوا بعدها أبدا.

بمجهوداتكم أخي علي و بعد الله تعالى...بنيتم مركز تدريب لمهارات مختلفة من شأنها أن تساهم في خلق مناصب عمل و تأمين مصادر دخل على أصحابها بإفريقيا، فنتوسل إلى الله تعالى أن يبدلكم بما بنيتموه في الدنيا بقصر في جنة عرضها السماوات و الأرض أعدت للمتقين.

فعلى بركة الله أخي علي امضي قدما أنت و السيدة الجدلة (طبيبة الأسنان) و كتب الله لكما و لكل من يشاركونكم في عملكم الخيري من مسلمين في ميزان حسناتكم، و من على منبر الفايسبوك: ألف ألف ألف شكر لكل الأوربيين من جنسيات مختلفة على مجهوداتهم في أعمالكم الخيرية بإفريقيا.

أخي علي دحلاب: شكرا لزيارتك لنا أنت و أخي و صديق الطفولة حليم دحلاب.
يمكن مشاهدة الحلقة المتلفزة كاملة على الرابط التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=ds-l-UzDsrw

أو بكتابة الأتي على اليوتوب:
WGFJ episode 11

الإسم الرسمي للجمعية الخيرية بسويسرا لصاحبها علي دحلاب هو:
(AIDE (Aide, Integration, Developpement, Equilibre

و هي جمعية خيرية من جنيفا بسويسرا تنشط في مشاريع خيرية بإفريقيا و كان لها الفضل بعد الله سبحانه و تعالى في توفير العلاج, التعليم و الماء الشروب في دولة الطوغو و أماكن أخرى بإفريقيا.

للتذكير: رئيس الجمعية هو السيد علي دحلاب له منا جميعا كل الإحترام و التقدير.


المصدر : 

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: