-->

مشكل انعدام تخصص الطب الشرعي بمستفيات بلديات تيارت على غرار قصر الشلالة

 
يطرح مشكل نقص الأخصائيين نفسه بمختلف مستشفيات بلديات ولاية تيارت على غرار قصر الشلالة 
وعلى راسها الطب الشرعي حيث  يوجد طبيبان فقط بمستشفى يوسف الدمرجي بتيارت، 
يغطون ولاية شاسعة مثل تيارت في وقت تفتقر مستشفيات قصر الشلالة البعيدة ب 116 كلم
 عن مقر الولاية وكل من مهدية والسوقر وفرندة والرحوية لتخصص الطب الشرعي، أين
يجد البعض أنفسهم مضطرين لقطع مسافة تزيد عن 200 كلم ذهابا وإيابا للتنقل نحو
 الطبيب الشرعي بتيارت للحصول على شهادة عجز طبي التي تطلبهاالإجراءات القضائية
 في حال تعرضهم للاعتداء أو غيرها من الحوادث وعليه يبقى على وزارةالصحة النظر 
للمشكل الحالي والذي يبقى يطرح نفسه حيث تطلب نقل جثة مواطن بفرندة لمسافة تزيد 
عن 200 كلم والانتظار يوما كامل لتشريحها في حين أن ديننا ينص على ضرورة 
دفن الميت إكراما له والتسريع بدفنه.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: