-->

توقيف مزوري وثائق رسمية وتقليد أختام الدولة بتيارت

 

تمكنت عناصر فرقة البحث والتحري من الإطاحة بشبكة مكونة من 11 فردا من بينهم امرأة، تتراوح أعمارهم بين 23 و36 سنة، ينحدرون من مدينة قصر الشلالة، مهدية وتيارت، متخصصين في تزوير الوثائق الرسمية وتقليد الأختام. وقائع القضية تعود إلى تاريخ 03 أوت الجاري عندما تلقت عناصر الفرقة معلومات مفادها أن فتاة تنحدر من مدينة مهدية بتيارت، قادمة من ولاية الجلفة تتنقل بهوية مستعارة باستعمالها بطاقة تعريف وطنية مزورة، بعد الترصد لها تم ضبطها مباشرة عند نزولها بمحطة نقل المسافرين، حيث ضبط بحوزتها 03 بطاقات تعريف وطنية مزورة عليها أختام مزورة تخص 03 ولايات مختلفة. وبعد اقتيادها إلى المصلحة، أفصحت عن شركائها في عمليات التزوير وهم 03 أشخاص من مدينة قصر الشلالة، بعد تفتيش مساكنهم تم استرجاء نسخ لوثائق رسمية مزورة تمثلت في 14 بطاقة تعريف وطنية، 19 بطاقة جبائية، 09 سجلات تجارية، 15 شهادة تعريف و20 شهادة وجود. وبيّن التحقيق أيضا أن السالفي الذكر يشترون صورا فوتوغرافية من أصحابها بمبلغ 5000 دج، يزورون بها بطاقات تعريف وطنية باسماء مستعارة، وبنفس الأسماء يزورون سجلات تجارية وبطاقات جبائية وكذا شهادات الوجود، ثم يقومون بيع نسخ من تلك السجلات والبطاقات إلى التجار بمبلغ مالي 20000 دج للسجل الواحد. وبموجبها يقوم هؤلاء التجار بشراء سلع مختلفة وبكميات معتبرة من المصانع، حيث يمكنهم ذلك من عدم دفع الضرائب. وأفضى التحقيق أيضا إلى توقيف 07 أشخاص ممن زورت بعض الوثائق باستعمال صورهم الفوتوغرافية، وقد تم قديم الجميع أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة تيارت، أين أحيل الملف على قاضي التحقيق بنفس المحكمة، تم ايداع 05 أشخاص الحبس المؤقت من بينهم الفتاة، والبقية وضعوا تحت الرقابة القضائية. 

المصدر 

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: